سیاسة

rss

كوردســتانيات

أمـن

مجتـمع

اقتصـاد

عربي ودولي

القسم الفيلي

ريـاضة

منوعـات

تقارير وتحليلات

مقـالات

ما قبل الاقالة، اليس الصبح بقريب !‎

Category: مقـالات

Date: 2020-11-19T11:48:30+0000
ما قبل الاقالة، اليس الصبح بقريب !‎

مشغول الشارع السياسي هذه الأيام بالسيد الحلبوسي واقالته من عدمها .والمتتبع لاداء رئيس البرلمان منذ تنصيبه في جلسة  ذلك اليوم الذي انتهى بالتهنئة والتبريكات للقيادات الشابة وهتاف السيدة النائب ماجدة التميمي بقولها (عيب عليكم تبيعون العراق)!!. اقول منذ ذلك اليوم ولحد الان كانت محاولات اقالته من المنصب تتكرر باستمرار باختلاف الاسباب وتنوع المطالبين لها .

بدأها النائب ابو مازن مع الشيخ الخنجر وكانوا قاب قوسين او ادنى من ذلك في السنة الاولى لولا تدخل تحالف الفتح وحل الموضوع بارضاء الطرفين وفرض عليهم العمل سوية واستمرار التحالف. ثم بعد فترة خرج تيار معارض برئاسة النائب مثنى السامرائي ومن معه وايضا تم تسوية الخلاف عشائريا بجلسة صلح تم فيها تسوية الخلاف مع (تسوية القضايا المعروضة امام القضاء ) !.

وبعد ذلك جاء دور كتلة سائرون في السعي للاقالة و تريثوا بعد الوعود التي قطعها لهم بتحسين الاداء البرلماني وتلبية مطالب التيار وجمهوره .

ثم اخيرا وليس آخرا اجتمع اكثر من نصف النواب السنة ليشكلوا التحالف البرلماني الجديد والذي كان الغاية منه حسب اعلان قادته هو راب الصدأ السني واعادة الوحدة داخل البرلمان  ،ثم ليتحول بعد عدة ايام الى المطالبة بتعديل وتصويب العمل المؤسساتي النيابي عن طريق تغيير رئيس البرلمان.

واللافت للنظر ان كل هذه المحاولات كان السيد الرئيس يوعد المختلفين معه بانه سيصحح الاخطاء وينفذ مطالب اهالي المناطق المحررة الا انه يتراجع و يسوف القضية ويذهب الى التفرد والاستئثار بالسلطة والصلاحيات ويعقد الاتفاقات في الغرف المغلقة اكثر من ذي قبل !

واذا نسمع للرأي الاخر (المؤيد للسيد الحلبوسي) فان حججهم هي ان الحلبوسي فعل للمكون مالم يفعله من سبقه ،وان منجزاته في اعمار الانبار لم يفعلها غيره عندما كان في الرئاسة .وللرد على هذه الحجج اقول نعم حدث في الانبار تبليط شوارع ونصب اعمدة

الكهرباء واعادة بناء المدمر ،ولكن هل هذا ما يطمح له المواطن ؟ ومع فرضية ان هذه الاعمال هي منجزات فهل تحسب للسيد الحلبوسي؟ وهو رئيس السلطة التشريعية ؟ ام المفروض وحسب المعيار المهني المؤسساتي تحسب لمدير البلدية ،او لمدير البلديات ،او حتى لمحافظ الانبار باعتبار جمعيهم يمثلون الحكومة المحلية التنفيذية، وبالتالي لا علاقة البرلمان بالامور التنفيذية ،؟ .في هذا ادانة واضحة للسيد الحلبوسي لانه تجاوز صلاحياته في البرلمان واختزل الدولة بشخصه دون الاخرين ،واكرر هذا مع افتراض ان هذه المشاريع هي منجزات تحسب للسيد الحلبوسي .وهنا بسأل اهالي باقي المناطق المحررة اين هم من هذه المنجزات في اعادة الاعمار والبناء ؟ اليس المفروض ان تكون العملية متوازية وبصورة متساوية لكل المحافظات ؟ بل والمفروض ان يكون الاهتمام بكل المحافظات العراقية بنفس المستوى ،ان تكون الناصرية  البصرة ،ديالى والانبار بنفس الاهتمام والعمل المؤسساتي المهني .

 واقع الحال ان  مطالب  المواطن هي اهم بكثير من هذه التي( يسمونها) بالمنجزات  .

المواطن و خصوصا في المناطق المدمرة  يطالب رئيس البرلمان اولا باعادة النازحين والمهجرين،وكنا نتمنى ان يصطحب بموكبه الطويل المصفح أهالي جرف الصخر ويعيدهم الى اراضيهم وبيوتهم ،كنا نامل ان يعقد جلسة برلمانية خاصة بالكشف عن مصير اكثر من ١٣ الف مغيب ومجهول المصير .هكذا هي المنجزات التي من حق مناصريه واعضاء حزبه ان يفخروا بها ويمنحوه من اجلها  زعامة المكون ،فيما لو نجح بصنعها تنفيذا لمطالب اهله واهالي المناطق المدمرة والمهمشة .لو كان قد حاول (فقط شرف المحاولة) لكان الان يلبس تاج الزعامة والرئاسة عن جدارة واستحقاق .

 اما الواقع على الارض فيقول انه كان بعيدا جدا عن الشارع والجمهور المكلف بتمثيله في البرلمان ،بل انه حتى لم يوفي بالوعد الذي قطعه لمتظاهرين تشرين عندما وعدهم علنا بانه (سينزع) سترته وينزل للشارع ويتظاهر معهم اذا لم يتم تنفيذ مطالبهم .

 على العموم الاسبوع القادم ليس ببعيد وسنرى هل سيصدق المجتمعون على اقالة السيد الحلبوسي بكلامهم ام انهم  سيتراجعون عن ذلك مثلما فعلوا في المرات السابقة ؟!

هذا هو واقع البيت السني ،اما البيت الشيعي فنجده منقسم بين مؤيد وبشدة لزحزة الرئيس عن منصبه عقابا له على نكثه بالوعود والاتفاقات المبرمة بينه وبينهم والقسم الاخر متردد وينتظر القرار السني اولا لكي يقرر بعدها التصويت على الاقالة من عدمها .واذا ما استعرضنا البيت الكردي فيبدو انه غير متحمس لذلك ويرى ان الفترة الباقية للانتخابات المبكرة غير مجدية للتغيير والمجازفة باحداث قد تؤدي  الى فوضى برلمانية في الوقت الغير مناسب اطلاقا  . ولكن هناك من يقول  ان الاسباب الحقيقية للبيت الشيعي  هي ليست ما معلن !بل هناك من يطالب بتغيير الرئاسات الثلاثة معا مادام التغيير سيحدث للسلطة التشريعية وهنا سيكون الموقف غاية التعقيد فيما لو تمسك البيت الشيعي بهذا الشرط قبل الذهاب لاقالة السيد الحلبوسي بكل الاحوال موعدنا الاسبوع المقبل ليتبين الخيط الابيض من الاسود ،

اليس الصبح بقريب !

related

نريد استعادة الموصل

Date: 2020-10-16 19:13:20

هل من حلول بعد زيارة الاقليم ؟

Date: 2020-09-13 14:22:52

زيارة متاخرة وفي الوقت الضائع

Date: 2020-09-05 04:43:00

ماذا يريد سيادة المفتي ؟!

Date: 2020-08-16 20:52:26

الانتخابات المبكرة لصالح من؟!

Date: 2020-08-07 08:46:11

وأنتصر هشام الهاشمي

Date: 2020-07-08 17:49:28

من المنتصر بمعركة الاعلام

Date: 2020-06-30 21:45:52

هل اجتازت الحكومة ساعة الصفر ؟؟

Date: 2020-06-28 14:37:39