سیاسة

rss

كوردســتانيات

أمـن

مجتـمع

اقتصـاد

عربي ودولي

القسم الفيلي

ريـاضة

منوعـات

فيديو

تقارير وتحليلات

مقـالات

كل الاخبار

تفكيك المفكك.. العراق اليوم وغدا

Category: مقـالات

Date: 2021-07-01T09:54:14+0000
تفكيك المفكك.. العراق اليوم وغدا

امريكا انتزعت السلطة من السنّة وسلمتها للشيعة والمكونات التي رحبت بالاحتلال الامريكي، ايران رحبت واستثمرت سقوط نظام صدام الذي كان يشكل مصدا مرعبا أمام تطلعاتها التوسعية وفق مبدأ تصدير الثورة، تقاطعت امريكا مع ايران في مشروع النووي الاستراتيجي، ايران ماعادت ترغب بالتواجد الامريكي في العراق، نصف الاحزاب الشيعية تقريبا توالي ايران وتقف معها بهذا الموقف، الاحزاب والمكونات العراقية الأخرى تقف ضد هذا التوجه ولاتمانع من بقاء الامريكان خشية من تعاظم التواجد والنفوذ الايراني الذي سينهي دورها وفاعليتها بالمشهد العراقي، ويحرمها من امتيازات السلطة وحصصها الدسمة من الكعكة العراقية.

الحكومة العراقية مواقفها زئبقية تعتمد المراوغة والموقف المزدوج لأنها عاجزة عن حسم موقفها فتذهب بمناورات تأكل من جرف الدولة الهامشي المتبقي، والمفارقة أن الطبقة السياسية بأغلبيتها تشارك بموقف ودور في الدولة وآخر في اللادولة بوقت واحد بهدف حماية مصالحها وبقائها في منطقة رمادية.

انتفاضة وتيار تشرين الشعبية وحدها تميزت بموقف رافض للتواجد الامريكي والايراني رغم عدم امتلاكها لغطاء حماية من الحكومة واحزابها، بل العكس دفعت الثمن دماء غالية وأرواح نقية وشريفة جراء موقفها المنتفض ضد الحكومة وأحزابها الفاسدة ووضعت مصلحة العراق في مركز خطابها العفوي .

صراع ايراني _امريكي وانقسامات في الداخل العراقي بين النظراء السياسيين، صراع وتجاذبات تغلب فيه الطائفية على الرؤية السياسية مع تغييب تام لمصالح العراق الاستراتيجية وغياب فلسفة الدولة وتوجهاتها، العقل السياسي الشيعي مازال يفكر بذهنية المعارضة والخوف من المستقبل الذي يهدد وجوده في سلطة كرسها للفساد وخدمة مصالحه الشخصية والحزبية، اقليم كردستان مهدد بالتفكك وضغط دول الجوار فيجتهد على الصعيدين الداخلي والدولي لحماية تجربته في إدارة اقليم كردستان والبقاء متحررا من الهيمنة المركزية الساحقة لوجوده وحقوقه في إدارة مستقلة، المكون السياسي السني تشرذم بين تابعيات عديدة الولاء مع معارضة يستبطنها الشارع لاتقل غضبا عن الشارع الشيعي المبتلى بالحرمان والفقر والأزمات الزاحفة اليه بلا هوادة .

العراق في اللحظة السياسية الراهنة يقف خارج إرادته الوطنية المصادرة من قبل امريكا وايران، وفي ظل هذا الانقسام تشكلت المظلة للتدخلات السياسية من دول الجوار فانسابت اجنداتها واراداتها للداخل العراقي، جاء التدخل العسكري التركي، والتدخل الكردي المعارض لتركيا والمدعوم محليا، وتحولت البلاد الى بورصة الاعلام والنفط وشراء المواقف والمناصب والادوار في تراجيكوميديا لم يشهدها العراق حتى في عهد المماليك والساسانيين للعراق .

كيف يمكن إنقاذ العراق مما هو فيه من تهالك وانقسامات وانهيارات وسقوط وضياع بات قاب قوسين أم أدنى ؟

من الصعب بمكان أن يأتي الحل من الداخل العراقي في الاوضاع الحالية، والسبب تقاطع الارادات والمصالح التي وضعت البلاد على حافة التصادم ولأكثر من مرة ، وإذا شاءت القوى الخارجية المتحكمة بالداخل العراقي على حسم الأمور داخليا ، فأن العراق سيكون على موعد مع كارثة كبرى تتفوق على ماحدث من جرائم وكوارث .

اعتقد أن المخرج لإنهاء القضية العراقية بأزماتها المتزايدة ووفق قواعد الحل السلمي يأتي بتدويلها واشراف الأمم المتحدة على انسحاب جميع انواع الاحتلالات العسكرية والسياسية، ازاحة الطبقة السياسية والحكومة عن السلطة ووضع البلاد تحت اشراف دولي ونزع جميع أنواع العنف والاستبداد والسلاح المنفلت، واقامة حكومة تكنوقراط انتقالية تمهد لانتخابات نزيهة ومستقلة في ضوء دستور جديد يؤكد قواعد المواطنة والدولة المدنية التي تؤمن العدالة الاجتماعية لجميع العراقيين بلا تمييز .

related

الاحتلال الأذكى .. والفشل الحتمي

Date: 2021-10-17 15:08:11

المعارضة والنصف الميت !

Date: 2021-10-05 06:42:26

أهي جريمة أربيل؟

Date: 2021-09-26 19:48:33

ترنيمة الغربة والاغتراب

Date: 2021-07-11 15:54:18

الأغنية القاتلة

Date: 2021-06-26 18:00:47

ايران بلا قناع

Date: 2021-06-21 12:05:44

العراق العلني، العراق السري!

Date: 2021-06-08 08:31:49

مليارات ذكية وأخرى غبية

Date: 2021-06-06 14:29:06