سیاسة

rss

كوردســتانيات

أمـن

مجتـمع

اقتصـاد

عربي ودولي

القسم الفيلي

ريـاضة

منوعـات

تقارير وتحليلات

مقـالات

الحكومة العراقية تواجه PKK في سنجار عبر "خطوة كبيرة"

Category: مجتـمع

Date: 2020-09-26T19:31:42+0000
الحكومة العراقية تواجه PKK في سنجار عبر "خطوة كبيرة"

شفق نيوز/ رحب قائممقام قضاء سنجار محما خليل، اليوم السبت، بافتتاح فرع لوزارة الهجرة والمهجرين وتعويض ضحايا ومتضرري العمليات "الارهابية"، معتبراً إياها "خطوة كبيرة" لمعالجة مشاكل القضاء الاجتماعية رغم تواجد عناصر حزب العمال الكوردستاني ( PKK).

وقال خليل لوكالة شفق نيوز، إن "الحكومة العراقية افتتحت فرعاً جديداً لوزارة الهجرة والمهجرين في قضاء سنجار، (غربي محافظة نينوى)، لتسهيل عودة النازحين وتذليل العقبات امام عودتهم وتقديم الدعم والعون الحكومي"، مبيناً أن "فرع هجرة ومهجري سنجار سيختزل الكثير من الجهود والمشاكل للنازحين والتي كانت تتطلب مراجعات لدائرة المهجرين في محافظة دهوك".

واعتبر خليل، عودة النازحين الى سنجار "محظورة وضعيفة بسبب وجود القوات غير الشرعية في سنجار والمتمثلة بعناصر حزب العمال الكوردستاني (PKK) التي مازالت مصدر تهديد للامن الاجتماعي في القضاء وعائقاً كبيراً أمام عودة النازحين"، لافتاً الى "جهود من ادارة سنجار والحكومة الاتحادية اسفرت بتأمين مقر لدائرة الهجرة والمهجرين, كان تحت سيطرة عناصر( PKK)".

وأكد قائممقام سنجار، فتح دائرة تعويض ضحايا العمليات الارهابية التابعة لمؤسسة الشهداء في سنجار لتكون فرعاً ثالثاً في نينوى بعد فروع الساحلين الايمن والايسر للموصل بسبب وجود عشرات الالاف من الضحايا والمتضررين والمغيبين بسبب ممارسات داعش الى جانب المفقودات الايزيديات اللواتي يعتبرن"شهداء احياء" بانتظار كشف مصيرهن.

وتابع خليل، أن "عمليات تعويض ضحايا الارهاب ستتم حسب قانون تعويض المتضررين من العمليات الارهابية المعدل لعام 2016 ، ما سيخفف من النكبات والاضرار الاجتماعية الجسيمة التي مازال يعيشها سكان سنجار داخل وخارج القضاء".

 واكدت ادارة قضاء سنجار غربي نينوى في وقت سابق عبر وكالة شفق نيوز، أن حزب العمال الكوردستاني( PKK) يمنع عودة اكثر من 70 الف اسرة ايزيدية الى مناطق سكناها،  لافتا الى سيطرة حزب العمال على اوضاع سنجار بالكامل.

related

بعد فقدانها عائلتها .. أصغر ناجية ايزيدية تروي قصتها المؤلمة

Date: 2020-09-20 14:50:57
بعد فقدانها عائلتها .. أصغر ناجية ايزيدية تروي قصتها المؤلمة