سیاسة

rss

كوردســتانيات

أمـن

مجتـمع

اقتصـاد

عربي ودولي

القسم الفيلي

ريـاضة

منوعـات

تقارير وتحليلات

مقـالات

كل الاخبار

مكتبة الفلوجة العامة.. ذبيحة "داعش" التي تحولت لمكب نفايات

Category: تقارير وتحليلات

Date: 2021-01-25T19:02:55+0000
مكتبة الفلوجة العامة.. ذبيحة "داعش" التي تحولت لمكب نفايات

شفق نيوز/ ما زال سكان مدينة الفلوجة كبرى مدن محافظة الانبار غربي العراق، يشيرون إلى المكتبة العامة الواقعة وسط المدينة بالقرب من السوق الرئيس كعلامة دالة رغم أنها دمرت بالكامل ولم يبق منها شيء.

وغدت هذه المكتبة الكبيرة التي ترتبط بذاكرة سكان المدينة ساحة للنفايات إذ أتت الحرب على تنظيم "داعش"، إبان احتلاله المدينة على المكتبة وتسبب بتدميرها وسط جدل حول مصير كتب نادرة ووثائق ومخطوطات ثمينة فيها بين من يقول إنها "سرقت" وآخرين يتحدثون عن أنها "اتلفت".

وتعد مكتبة الفلوجة العامة التي شيدت في العهد الملكي خمسينيات القرن الماضي، مشروعاً معرفياً شاملاً تضمن صالات مطالعة وقاعة ندوات ومحاضرات، كما تم إثراءها بعشرات آلاف العناوين من شتى العلوم، وقد انتهى العمل بالمشروع مطلع عام 1958، لتتحول كما غيرها من المكتبات المماثلة إلى نقطة تحول معرفية وعلمية كبيرة عوضت الأنباريين عن السفر إلى بغداد لغرض اقتناء الكتب.

وحتى الان لا توجد أي بوادر بإعادة المكتبة من قبل وزارة الثقافة العراقية التي تسلمت مسؤولية المكتبات العامة، وسط حديث عن مخاوف من تحول أرض المكتبة لمشروع مول تجاري أو أسواق على غرار حمى المولات والمجمعات التجارية التي سادت المدينة منذ عامين وتبحث بطبيعة الحال عن الأماكن المميزة في المدينة.

ويقول الصحفي عاصم البكار لوكالة شفق نيوز، إن "المكتبة العامة كانت من المكتبات العريقة وبمثابة المنتدى الثقافي والأدبي لمثقفي الفلوجة والانبار بصورة عامة".

واعرب البكار عن امله بـ"إعادة تأهيلها لتعود البيت الذي يجمع كتاب ومثقفي المحافظة".

أما الكاتب سلام المحمدي، الذي يعتبر المكتبة "هوية المدينة"، فيقول، "اذا اردنا بناء مجتمع واعٍ، وأن نحقق مرحلة انتقالية وقفزة نوعية في نمو فكر الشباب وابعادهم عن الأماكن المزدحمة بدخان السكائر والأراجيل، فعلينا إعادة بناء المكتبة العامة"، مؤكداً لوكالة شفق نيوز، أنها "مجمع الشباب الواعي والذي يبحث عن مستقبل ينهض من خلاله المجتمع".

بدوره يشير مدير البيت الثقافي في مدينة الفلوجة ماجد الجبوري، إلى أن مؤسسته "ومنذ تحرير المحافظة من تنظيم داعش ولغاية الآن طالبت عشرات المرات بإعادة تأهيل المكتبة العامة"، موضحاً لوكالة شفق نيوز، أنه "رغم البناء والإعمار الذي شهدته المحافظة إلا أن الحكومة المحلية في الانبار لم تبدِ اي اهتمام بتأهيل المرافق الثقافية في المحافظة".

وجدد الجبوري مطالبته بضرورة "تأهيل المكتبة العامة في الفلوجة كونها من أهم الصروح الثقافية والعلمية في الانبار".

من جانبها أكدت رئيسة لجنة الثقافة والإعلام النيابية سميعة الغلاب، أن لجنتها "تسعى بالمطالبة بإعادة تأهيل المكتبة العامة في الفلوجة وإعادة نشاطاتها، على الرغم من أنها تعود إداريا إلى ادارة المحافظة".

وتقول الغلاب وهي نائبة عن محافظة الانبار، لوكالة شفق نيوز، إن "هناك توجهاً لإعادة تأهيل وهيكلة جميع المكتبات العامة في كافة محافظات البلاد"، مؤكدة أن "موقفاً بهذا الصدد سيكون للجنة الثقافة والإعلام النيابية لغرض تشجيع الشباب والطلبة والقراء على معاودة ارتياد المكتبات، كما كانت في عقدي السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي".

 

related