سیاسة

rss

كوردســتانيات

أمـن

مجتـمع

اقتصـاد

عربي ودولي

القسم الفيلي

ريـاضة

منوعـات

فيديو

تقارير وتحليلات

مقـالات

كل الاخبار

كورونا يظهر وجها شاحباً للفن العراقي.. الافتراضي يحل مكان المسارح المغلقة

Category: تقارير وتحليلات

Date: 2021-07-16T08:53:04+0000
كورونا يظهر وجها شاحباً للفن العراقي.. الافتراضي يحل مكان المسارح المغلقة

شفق نيوز/ بدا واضحا أن فيروس كورونا المستجد لم يحور فقط سلالات جديدة، بل حوّر مفاهيم ومصطلحات عدة في الواقع المعاش والافتراضي منه، في مختلف المجالات بما فيها الفن، حتى أصبحت تساؤلات تطرح مؤخرا بخصوص أهمية هذا المجال وإن كان مصطلح الفن لـ"الترفيه فقط" أم لا.

فيروس كورونا المستجد، أجبر الفنانين على إلغاء عروض مسرحية وأعمال فنية كان من المؤمل إقامتها خلال العامين الماضيين، خوفا من انتقال العدوى.

لكن ذلك ألقى بآثار سلبية على الفنانين الذي يمثل العمل الفني مصدر دخل لهم، فضلا عن منع جماهير كبيرة من مشاهدة عروض وأعمال فنية، كان من الممكن الاستمتاع بها لو لا الجائحة.

 

الفن رسالة

نشر رسالة الفن مهمة لكل المتابعين والجمهور الفني، بحسب الفنانة المسرحية، وداد هاشم، التي أخبرت وكالة شفق نيوز، أن "الفن يساهم بشكل فعال في طرح أهم القضايا القومية والقضايا الاجتماعية والقضايا الفنية والقضايا الثقافية في أوقات محددة، ومعالجتها فنياً".

وأضافت هاشم، أن "جائحة كورونا والظروف التي عاشوها للسنة الثانية على التوالي أثرت بشكل إيجابي في معالجة طيف كبير من الاضطرابات والصراعات العقلية والمحن النفسية"، مشيرة إلى أن "الكثير من المفاهيم تغيرت بعد الجائحة، وبات المجال الفني مقارنة بوسائل الخروج من تداعيات الجائحة والآثار السلبية الناجمة عنها والإجراءات الاحترازية التي فرضها ضد الوباء".

وتابعت: "ما زلنا  نعيش هذه الحالة التي شملت العالم أجمع، لذا  نلاحظ هناك مسارح مغلقة والصالات السينمائية مهجورة، تماما كما أغلق منذ بداية الجائحة، فهناك أيضا نشاطات وحفلات ومهرجانات ومؤتمرات لونها شاحب يتابعها المشاهد من السرير أو المطبخ كحل أخير لإنقاذ صناعة الترفيه والتحايل على الوضع أيضا على اعتبار المهن الفنية مهن ترفيهية".

 

افتراضي بدلاً عن الواقعي

ولفتت هاشم، إلى أن "التمثيل في المسرح الذي يستوعب خلاله الأعمال المسرحية والعروض الفنية، أعداد غفيرة وحشود كبيرة من المتابعين والمحبين فضلا عن المسرحيين"، مبينة أن "تلك الجماهير أصبح مكانها خلف شاشة الهاتف أو الحاسوب أو الشاشة، بسبب انتقال الأعمال من المسرح الواقعي الى المسرح الافتراضي، وبسبب توقف المهرجانات في معظم الدول ومن بينها العراق بسبب إجراءات الإغلاق".

ورأت الفنانة الكربلائية، أن "نقل الأعمال الفنية عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو المنصات الالكترونية الأخرى هو أفضل من التوقف عن العمل بشكل نهائي"، موضحة أن "الكثير من الفنانين بدأوا يشعرون بقلة الحركة والسلام الفني خلال فترة الجائحة ما دعانا إلى تقديم عدد من الانشطة الفنية عبر التواصل الاجتماعي".

المسرح ضحية

من جهته، يرى الأكاديمي والمسرحي الدكتور جبار خماط، أن "الجائحة أثرت بشكل كبير على العمل المسرحي كونه يعتمد على التواصل المباشر مع الجمهور وتواجده داخل المسرح، وتواجد الممثل على خشبة المسرح وتواصله المباشر مع الجمهور".

وقال خماط، لوكالة شفق نيوز، إن "فترة الإغلاق وضعت الممثلين المسرحيين في حيرة من أمرهم، أين يذهبون لتمارين النصوص والمسارح مغلقة؟ ، مبيناً أن "الوباء بدأ ينتشر ويتوسع وتظهر علامات طويلة الأمل لوجوده، بالتالي المسرح هو الضحية الأولى لهذا الوباء، فالقاعات مازالت مغلقة والممثلون ما زالوا يركنون في بيوتهم لا يعملون ولا يتحركون على خشبة المسرح".

وتساءل الأكاديمي العراقي، "هل هناك ثمة بادرة أو إشارة أمل للتخلص من هذا الوباء؟ ، مؤكدا أن "بعض المسارح في الدول العربية اتخذت إجراءات  صارمة لهذا الموضوع ومنها تونس ومصر، ونظمت مهرجانات عن بعد وبعض الفعاليات المباشرة مع اتخاذ إجراءات صارمة جدا لتواجد عدد معقول وقليل جدا من الجمهور".

ورأى خماط، أن "هذه الإجراءات التي اتخذتها الدول لضمان استمرار الفعاليات الفنية كجزء من احترازات مؤقتة لكي تجعل المسرح مستمرا وتعيده إلى وضعه الطبيعي في التواصل المجتمعي مع الجمهور".

 

رأي الجمهور

للجمهور رأي آخر، فيرى مواطنون أن المسرح متنفساً وحيداً للعائلات العراقية، وهو ما حرموا منه منذ بدء جائحة كورونا بداية 2020 في البلاد.

المواطن علي من أهالي محافظة كربلاء، أشار خلال حديثه لوكالة شفق نيوز، إلى أن "مع جائحة كورونا تغير كل شيء وأصبح المسرح ستارة لم نعرف متى تزال ونستمتع بالمشاهد الجميلة".

related