سیاسة

rss

كوردســتانيات

أمـن

مجتـمع

اقتصـاد

عربي ودولي

القسم الفيلي

ريـاضة

منوعـات

تقارير وتحليلات

مقـالات

كل الاخبار

دعوة امريكية للخروج من سوريا والاتكال على تركيا وروسيا

Category: تقارير وتحليلات

Date: 2021-01-26T18:00:48+0000
دعوة امريكية للخروج من سوريا والاتكال على تركيا وروسيا

شفق نيوز/ دعا السفير الامريكي السابق لدى سوريا روبرت فورد، اليوم الثلاثاء، الادارة الامريكية الى "الواقعية" في التعامل مع الملف السوري في المرحلة المقبلة.

وجاءت تصريحات السفير فورد في مقال كتبه لمجلة "فورين آفيرز" الاميركية، وترجمته وكالة شفق نيوز، خلص فيه إلى أن على واشنطن الاعتراف بفشل سياستها السورية والاقرار بانه لا يمكنها "بناء دولة" هناك.

 وقال فورد إنه خلال اربعة اعوام على وجوده في الحكم، فان الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب وعد مراراً بإخراج الولايات المتحدة من سياسات "بناء الدول"، مشيراً إلى أن الجهود الامريكية الطويلة الامد في هذا المضمار لإعادة بناء وتحقيق الاستقرار في مجتمعات ما بعد الحرب، لم تنجح.

وبحسب فورد، فأن ترامب التزم بشكل كبير بموقفه هذا من خلال تخفيض عدد الجنود الامريكيين في العراق وافغانستان وقلص بدرجة كبيرة التمويل المخصص لتشجيع الديمقراطية بنحو مليار دولار.

ومع ذلك، فأن ادارة ترامب ومع ابتعادها عن سياسة بناء الدول، فأنها قامت بمحاولة مغايرة في سوريا، موضحاً أنها حاولت استخدام القوة العسكرية والضغوط المالية من اجل اجبار الرئيس السوري بشار الاسد على القبول بالإصلاحات الدستورية ومنطقة الحكم الذاتي للكورد.

واشار إلى أن هذه المنطقة الكوردية تحت اشراف الولايات المتحدة، تطورت الى "شبه دولة" بجيشها الخاص المتمثل بقوات سوريا الديمقراطية، وبيروقراطية سلطة تسيطر عليها وحدات حماية الشعب وذراعها السياسي المتمثل بحزب الاتحاد الديمقراطي.

والان، بحسب السفير الامريكي السابق، وبعد انفاق 2.6 مليار دولار من الدعم الاميركي، فأن "شبه الدولة هذه، هي طفل امريكا، تربت تحت الحماية العسكرية للولايات المتحدة التي حمتها من الجيران العدائيين".

وحذر فورد في مقاله قائلاً، أنه من دون قدرتها على دعم نفسها، فأن منطقة الحكم الذاتي ستظل معتمدة على المورد الامريكي في المستقبل المنظور".

وأشار فورد إلى أن "الالتزام المفتوح هذا ليس ما تحتاجه الولايات المتحدة، لكن سوريا لم تكن ابداً قضية اساسية في الامن القومي الامريكي"، موضحاً أن "المصالح الاميركية هناك كانت دوماً تقتصر على منع النزاع من تهديد اهتمامات واشنطن الاكثر اهمية في اماكن اخرى".

وتابع أن "واشنطن لم تحقق أيضاً الاصلاحات السياسية في دمشق، ولم تستعيد الاستقرار في هذا البلد"، داعياً الرئيس جو بايدن الى "استبدال خطة سحب مئات الجنود الاميركيين الموجودين في سوريا والاعتماد على سوريا وروسيا وتركيا في احتواء داعش".

ومع استمرار "داعش" في شن هجمات في سوريا والعراق، قال فورد إن "الدعم الامريكي لقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب، يفترض أن يساعد هذه الجماعات على احتواء داعش، بالحد الادنى من الاسناد الخارجي ومن دون الحاجة الى درجة عالية من الانتشار العسكري الاميركي".

وبعدما أشار الى "الجاذبية السياسية المتوفرة لمثل هذه الاستراتيجية"، معتبراً أنها "ستبقى غير مثالية، بالنظر الى استياء المكونات العربية في المنطقة من سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وسياساتها بما فيها السيطرة على موارد النفط، وهو ما يثير توترات عرقية وعشائرية تعززها الهجمات الكوردية التي تستهدف قرى عربية تحت سيطرة القوات التركية".

ولهذا اعتبر فورد أن الولايات المتحدة ستواجه دوماً هذه المشكلة طالما أن سياساتها ظلت منحازة إلى "شبه الدولة بسيطرة كوردية" في الشرق السوري".

أما المشكلة الاخرى، وبحسب فورد، فتتمثل بأن "داعش" لم يتم احتواءه حتى الان في المناطق الخاضعة للسيطرة الاميركية وقوات سوريا الديمقراطية، وأيضاً له تواجد في مناطق هشة تحت سيطرة الجيش السوري وحلفائه الروس والايرانيين وتمتد على مسافة 200 ميل الى الغرب من الفرات.

ورأى فورد أنه اذا كان الهدف منع "داعش" من اعادة جمع نفسها لاستخدام الاراضي السورية كمنطلق لهجمات في اماكن اخرى، فعندها فأن التخفيف من الوجود العسكري الاميركي في الشرق السوري، لا يوفر حلا للمشكلة. كما ان الحل لن يتوفر بمعاقبة حكومة الاسد، باعتبار ان فرض العقوبات سيترك قوات الحكومة السورية بموارد اقل في حربها مع الجماعات المتطرفة.

وكتب فورد أن المقاربة الاميركية الحالية تفتقر أيضاً إلى نهاية قابلة للاكتمال، موضحاً أنه من دون الغطاء الدبلوماسي والعسكري الاميركي، فان قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب قد تواجهه جبهتين او ثلاثة جبهات حربية مع تركيا والحكومة السورية ما سيخرج مقاتليها بعيدا عن المعركة مع داعش.

ومن اجل تجنب هذه النتيجة، ومع استمرار دعمها للقوات الكوردية، يقول فورد إن على الولايات المتحدة ان تستمر بوجودها في شرقي سوريا الى الابد.

وفي حال اختارت روسيا وتركيا وقوات الحكومة السورية زيادة ضغوطها الى القوات الاميركية او "شبه الدولة" الكوردية، فستضطر واشنطن الى جلب المزيد من الموارد لمواجهة المشكلة، مشيراً إلى أن مشكلة كهذه وقعت في صيف العام 2020 عندما تحرشت وقات روسية بدوريات اميركية، وقامت القيادة المركزية الاميركية بإرسال وحدات مدرعة لتحقيق الردع، أن هذه الديناميكية، بحسب فورد، من المرجح ان تسوء اكثر في السنوات المقبلة.

وبالنظر إلى أن هذه الثغرات التي ميزت السياسة الاميركية في عهد ترامب، فأن الادارة الامريكية الجديدة تحتاج إلى سياسة جديدة، تكون قادرة على احتواء "داعش" من دون التزام الجيش الاميركي بحرب جديدة الى الابد.

وبدلاً من الاستمرار بالسياسة الاميركية الحالية، فان فريق بايدن، من خلال تركيزه على الديبلوماسية، عليه ان يعتمد اكثر على روسيا وتركيا، وفق رؤية فورد الذي أضاف، أنه وحتى لو كان الاقتراح لا يبعث على السرور، فان الاعتراف بمصالح هذين البلدين في سوريا، قد يؤدي الى نتائج افضل.

ودعا فورد ادارة بايدن الى ابرام صفقة تفوض موسكو بموجبها مواجهة داعش على ضفتي الفرات، وهو ما سوف يتطلب زيادة الوجود العسكري الروسي في شرقي سوريا، ومفاوضات لترتيب الانسحاب الاميركي التدريجي بجدول زمني للانتقال من السيطرة الاميركية الى السيطرة الروسية.

ولأن ذلك وحده لا يكفي بحسب السفير الاميركي السابق، فأن على واشنطن ان تقنع انقرة بتأمين حدودها الجنوبية، وهي لديها مثل روسيا دوافع كثيرة للتعاون، خاصة ان داعش نفذ هجمات ارهابية داخل تركيا ايضا. لكن الاغلاق الكامل لحدود طولها 600 ميل سيكون امرا صعبا، ولهذا فان على واشنطن مساعدة تركيا بالمعدات التكنولوجية واجهزة المراقبة لمراقبة الحركة الارهابية، وهو جهد سيستدعي تعاوناً وثيقاً.

وأشار إلى أن التعاون الامريكي مع الاتراك سيكون اسهل هذه المرة ما ان تتوقف واشنطن عن دعم القوات الكوردية بشكل مباشر، خاصة ان الهدف الاساسي للأتراك منع هذه الجماعات الكوردية من اقامة كيان مستقل في سوريا.

 

الا ان فورد دعا بادين الى تجنب مفاجئة الشركاء الكورد بالاستراتيجية الجديدة، وعليها اطلاعهم مبكرا بالخطوات الاميركية المرتقبة، مشيرا الى ان قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب، كانوا شركاء جيدين في القتال ضد داعش، وسيكون من الحكمة بالنسبة الى الروس ان يستمروا في العمل معهما وفق الترتيبات الجديدة.

 

وبالتعاون مع الحكومة السورية، فان بامكان روسيا تشكيل "الفيلق السادس" المؤلف من قوات سوريا الديمقراطية تحت القيادة الروسية مثلما فعلت مع "الفيلق الخامس" بقيادة روسية والمؤلف من مقاتلين موالين لدمشق يقومون بمهمات عسكرية في انحاء البلاد.

وسيكون على قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب التفاوض مع دمشق حول الوضع السياسي للمناطق التي يسيطرون عليها والحقوق الكوردية كالجنسية وحقوق الملكية، وهو ما سيكون افضل بكثير مما كان عليها في المرحلة ما قبل الحرب.

واعتبر فورد انه برغم الدعم الحيوية للمقاتلين الكورد في الحرب ضد داعش، فان الولايات المتحدة لا تدين لهم بمظلة عسكرية دائمة ونفقات تمول من دافعي الضرائب الاميركيين. واضاف "المصلحة القومية للولايات المتحدة تتمثل في احتواء التهديدات الارهابية، وليس ضمان شكل الحكومة في شرقي سوريا".

وفي الخلاصة، دعا فورد ادارة بايدن الى ان تكون عقلانية حول قدرة الولايات المتحدة على انتزاع تنازلات سياسية في سوريا، مضيفا ان المسؤولين الاميركيين بمن فيهم انا شخصيا، حاولنا طويلا تجعل نظام الاسد يقوم باصلاحات، وانما بنجاح محدود.

ورأى ان بايدن بإمكانه الحفاظ على استراتيجية ترامب، لكن القيام بذلك يعني انفاق مليارات الدولارات ومفاقمة التوترات الطائفية والفشل في احتواء داعش.

related

صور وتفاصيل.. رصد تلفزيوني يكشف شبكات تهريب الأسلحة لفصائل شيعية باشراف 4

Date: 2019-07-02 13:38:49
صور وتفاصيل.. رصد تلفزيوني يكشف شبكات تهريب الأسلحة لفصائل شيعية باشراف 4

عين البنتاغون على الصين وحجم قواته في الشرق الأوسط يدفعه للارتياح

Date: 2021-02-14 11:13:39
عين البنتاغون على الصين وحجم قواته في الشرق الأوسط يدفعه للارتياح

شحن وزخم سياسي يواجه عودة أطفال داعش إلى أوروبا

Date: 2019-08-17 09:21:14
شحن وزخم سياسي يواجه عودة أطفال داعش إلى أوروبا

هل تبعث الحياة في "خط الصداقة" للغاز الإيراني عبر العراق إلى أوروبا؟

Date: 2021-02-20 15:17:57
هل تبعث الحياة في "خط الصداقة" للغاز الإيراني عبر العراق إلى أوروبا؟

أنقرة تجري تغييرات ديمغرافية للمناطق الكوردية وتهديدات الذبح تطال المعترضين

Date: 2019-11-02 08:53:39
أنقرة تجري تغييرات ديمغرافية للمناطق الكوردية وتهديدات الذبح تطال المعترضين

أسواق الهول.. نسوة يبعن "محظورات" بزمن "الدولة" وحصر التخاطب بلغتين

Date: 2019-07-26 09:27:38
أسواق الهول.. نسوة يبعن "محظورات" بزمن "الدولة" وحصر التخاطب بلغتين

هل يمنع جو بايدن المجاعة عن سوريا؟.. "قيصر" لا يصلح الأسد ويجوّع المواطنين كعقوبات العراق

Date: 2020-12-03 16:01:15
هل يمنع جو بايدن المجاعة عن سوريا؟.. "قيصر" لا يصلح الأسد ويجوّع المواطنين كعقوبات العراق

مخيم الهول.. أطفال بلا جنسية وأمهات قلقات على المستقبل

Date: 2019-09-29 08:05:17
مخيم الهول.. أطفال بلا جنسية وأمهات قلقات على المستقبل