حصيلة ماراثونية لرئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني في أهم منصة للقاءات العالمية

2022-02-19T16:08:46.000000Z

شفق نيوز/ ليس شيئا عاديا خلال لقاء للنخب القيادية سياسيا وامنيا على مستوى العالم، أن ينخرط رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني في مثل هذا الكم من الاجتماعات مع قادة ومسؤولين من مختلف الدول، وان يجري البحث بمثل هذه اللائحة الطويلة من القضايا والأزمات.

وكان الرئيس نيجيرفان بارزاني وصل يوم الخميس إلى المانيا للمشاركة في "مؤتمر ميونيخ للامن" الذي تستمر أعماله من 18 لغاية 20 شباط/فبراير الحالي، لكنه سجل ما يمكن وصفه بالظاهرة الاستثنائية فيما يتعلق بحضور اي مسؤول وتحديدا من العراق خلال العقدين الماضيين، من خلال عقده لقاءات مكثفة وصلت الى 13 اجتماعاً مع كبار المسؤولين خلال يوم السبت وحده، بحسب مكتب رئيس الاقليم لوكالة شفق نيوز.

ويوصف مؤتمر ميونيخ للأمن الذي انطلقت فكرته منذ العام 1963، بأنه منصة لا مثيل لها في العالم للقاءات النخب الدولية حول القضايا السياسية والامنية، اذ لا يوجد مكان آخر في العالم، يجمع هذا العدد الكبير من قيادات وممثلي الحكومات ورجالات وخبراء الأمن والشؤون العسكرية.

ولهذا، فإن يعقد نيجيرفان بارزاني خلال يومين، سلسلة من الاجتماعات تخطت العشرين لقاءً حتى منتصف اليوم الثاني من أعمال المؤتمر يشكل بحد ذاته حدثا استثنائيا يعكس بحسب ما يقول مراقبون، أولا حيوية رئيس الاقليم ونشاطه، وثانيا، مهارات فريق مساعديه في تنظيم وجدولة هذه الاجتماعات المكثفة والمتتابعة، وثالثا، الثقل والاهمية التي يتمتع بها اقليم كوردستان ورئيسه على صعيد اجتماع دولي الطابع بهذا المستوى.

وشملت لقاءات بارزاني شخصيات من مختلف الدول، من بينهم حتى الان، رئيس وزراء لبنان نجيب ميقاتي، وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، وزير الخارجية الإيراني حسين اميرعبداللهيان، نائب رئيس الوزراء وزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، المتحدث باسم لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني نيلس شميد، وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غويريني، ووفد من الكونغرس الامريكي برئاسة ليندسي غراهام، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

واستهل بارزاني لقاءاته باجتماع مع وزير الخارجية في دولة الفاتيكان بول ريتشارد غالاغر، ونائب رئيس المفوضية الأوروبية مارغريتيس شيناس، ووزير الدولة الألماني للشؤون الخارجية توبياس ليندنر، بالاضافة الى سلطان بن أحمد الجابر وهو وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة وعضو مجلس الوزراء في الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات ورئيس وفد بلاده الى مؤتمر ميونيخ.

وبحسب مكتب رئيس الإقليم لوكالة شفق نيوز، فإن أول لقاء لبارزاني يوم الجمعة بدأ في الساعة التاسعة صباحا، ثم تواصلت اجتماعاته بشكل ماراثوني مع مختلف المسؤولين بشكل متتابع حتى الساعة السابعة مساء، مضيفاً أن 13 لقاءً عقدهم رئيس الاقليم في يوم واحد فقط، من دون حسبان اللقاءات التي جرت اليوم السبت حتى الان، علما بان المؤتمر مستمر حتى يوم غد الأحد.

الا ان اللقاءات وعددها ليست القضية الأهم وحدها هنا، وكما هو معلوم فإن مؤتمر ميونيخ الذي هيمنت عليه بالطبع قضية التوتر العسكري بين روسيا واوكرانيا واحتمالات الحرب، تشهد نقاشات وقضايا عديدة للبحث والتداول بين المشاركين وهم بالمئات، من بينها القيادة العالمية، والسلاح النووي، والتوترات العسكرية حول العالم، والامن الالكتروني، والارهاب، وازمة المناخ واثرها على الصراعات، بالاضافة الى قضايا الشرق الاوسط المختلفة.

وبمثل هذا الدور النشط الذي قام بها بارزاني في المؤتمر، فانه يكون قد عزز حضوره وصورة الاقليم في أهم منصة عالمية للاجتماعات الدولية التي لا تتمثل فقط في اللقاءات الثنائية المباشرة، وانما تجري ايضا في مشاورات غير رسمية تتم في قاعات المؤتمر وردهات القاعة والغرف المغلقة، ما يتيح لاطراف اللقاءات التعرف على بعضهم البعض اكثر، وطرح قضاياهم بودية وصراحة كبيرة، تساعد بشكل مباشر في حلحلة العقد وتسوية الامور وتبديد الخلافات ان وجدت.

وبالاضافة الى اللقاءت نفسها، فان القضايا التي طرحها وطرحت خلال اجتماعات بارزاني الواسعة، شملت مروحة كبيرة من المسائل، فمع غوتيريش جرى عرض نبذة عن آخر مستجدات الوضع السياسي والوضع العراقي بشكل عام، وقدم رئيس الاقليم ورئيس الحكومة مسرور بارزاني، شكرهما للأمم المتحدة على دعمها المقدم إلى العراق، ولا سيما دور (يونامي) في الانتخابات، وأعربا عن أملهما بأن تواصل الأمم المتحدة دعمها ومساندتها لمعالجة المشاكل في العراق. كما تناول الاجتماع مكافحة الإرهاب وتهديدات داعش ومخاطره، وأشار الجانبان إلى أن داعش لا يزال يمثل تهديداً خطيراً وحقيقياً، بما يهدد الأمن والاستقرار في العراق وسوريا.

كما تناول أهمية التنسيق بين أربيل وبغداد في التصدي للإرهاب، وتم التأكيد على ضرورة أن يعمل الجميع على إحلال الأمن والاستقرار في العراق، لأن انعدام الأمن والاستقرار من شأنه أن ينخر العملية السياسية، وبوسع الأمم المتحدة تقديم المساعدة بهذا الصدد. وبحث ايضا امكانية زيارة غوتيريش إلى العراق بعد تشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة.

وفي اللقاء مع وزير الخارجية السعودي، اعرب بارزاني عن رغبة الاقليم في زيادة تقوية العلاقات مع المملكة السعودية، وجرى بحث اوضاع العراق واهتمام المملكة باستقراره ليلعب دور احد اعمدة استقرار المنطقة، بينما اعرب بارزاني عن رغبة الاقليم في تعزيز العلاقة مع الرياض

اما مع نائب رئيس الوزراء وزير خارجية قطر، فقد جرت مناقشة سبل التقدم بالعلاقات بين الإقليم وقطر في المجالات المتنوعة وتوسيع آفاق التعاون المشترك، ومستجدات العملية السياسية في العراق ومساعي تشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة، والأوضاع الأمنية وتهديدات داعش. كما تناولت المحادثات رغبة الطرفين في تعزيز العلاقات بين الإقليم وقطر، وفرص العمل وتشغيل رؤوس الأموال والاستثمارات القطرية في العراق والإقليم.

وتناولت محادثات بارزاني مع المسؤول القطري علاقات إقليم كوردستان مع الدول المجاورة ودول المنطقة، وآخر تطورات الوضع السوري، ودور قطر في المنطقة والتطورات وأوضاع أفغانستان.

ومع ميقاتي، رئيس وزراء لبنان، فان القضايا التي نوقشت شملت الوضع في العراق والعملية السياسية، وآخر تطورات الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية اللبنانية وعلاقات لبنان مع العراق والإقليم، حيث اعرب بارزاني عن رغبة الإقليم في تعزيز العلاقات مع لبنان مشيراً إلى حضور وأعمال ونشاطات الجالية اللبنانية في إقليم كوردستان، الناشطة والفاعلة في مجالات عديدة. ووجه ميقاتي لبارزاني دعوة لزيارة لبنان رسمياً.

وفي اللقاء مع المتحدث باسم لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني، فقد تناولت محادثات بارزاني الأوضاع السياسية في العراق، ومسألة الهجرة وأوضاع المهاجرين على الحدود البيلاروسية، وتهديدات داعش وتمديد تفويض القوات الألمانية في العراق، والنازحين الإيزيديين وتعزيز الديمقراطية وبناء المؤسسات وتنميتها في العراق وإقليم كوردستان.

اما في اللقاء مع وزير الدولة الألماني للشؤون الخارجية توبياس ليندنر، فقد ابدى المسؤول الالماني لبارزاني استعداد بلاده لمواصلة الدعم والمساعدة والتدريب العسكري لإقليم كوردستان والعراق، فيما قال رئيس الاقليم معلقا على القرار الأخير للمحكمة العليا الاتحادية العراقية بشأن قانون النفط والغاز في إقليم كوردستان، أن الإقليم سيعمل كما هو دائماً على حل المشاكل على أساس الدستور.

ومن جهته، قال وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غويريني لبارزاني أن تجربة بلاده مع البيشمركة كانت جيدة وناجحة، فيما شكره رئيس الاقليم على المساعدات العسكرية الإيطالية في فترة حرب داعش. وحرص بارزاني على اثارة قضية مناطق الفراغ الامني مشيرا الى ان التعاون بين البيشمركة والقوات العراقية في هذه المناطق "جيد وأن تهديدات داعش تجعل من الضروري أن يستمر التعاون بين أربيل وبغداد".

وخلال لقاء بارزاني مع بول ريتشارد غالاغر وزير خارجية الفاتيكان، فقد جرت التطورات السياسية والأمنية في العراق، وأحوال المكونات، والعلاقات الثنائية، والزيارة الأخيرة لقداسة البابا إلى العراق وإقليم كوردستان، واوضاع النازحين واللاجئين في الإقليم والأوضاع في سهل نينوى وسنجار. كما اكد الطرفان على اهمية تقوية العلاقات وحماية وتعميق ثقافة التعايش والتسامح وقبول الآخر بين المكونات الدينية والقومية والحرية الدينية، وأثنيا على الدول التي ساعدت الإيزيديين والمسيحيين بعد هجمات داعش.

وحرص بارزاني على القول للمسؤول الفاتيكاني ان الاقليم سيواصل كما هو دائماً مساندة المكونات وخاصة المسيحيين والإيزيديين ويحافظ على ثقافة التعايش.

ومع نائب رئيس المفوضية الأوروبية مارغريتيس شيناس، جرى التباحث في اوضاع العراق، وعملية الانتخابات وخطوات العملية السياسية، وأكدا على أهمية الحوار من أجل حل مشاكل العراق، وقال المسؤول الاوروبي انهم يراقبون باهتمام الأوضاع في العراق وإقليم كوردستان ويرون أن هناك فرصة ليقف العراق على قدميه بصورة أفضل ويحارب الإرهاب ويتمكن عن طريق الديمقراطية والمؤسسات من تحقيق السلم والاستقرار. كما تم الحديث عن ان الأوروبيين مستعدون للتعاون وينظرون إلى العراق وإقليم كوردستان كشريكين، شاكراً تعاون إقليم كوردستان مع الاتحاد الأوروبي، فيما أكد بارزاني على أهمية مساعدة وتعاون أوروبا مع العراق ليتمكن من حل مشاكله، لان هذا سيؤدي إلى استتباب الاستقرار السياسي، مشيرا إلى أن من المهم أن ينتهج الاتحاد الأوروبي سياسة شاملة تجاه العراق وإقليم كوردستان.

ومعلوم ان مؤتمر ميونيخ يحضره عشرات المسؤولين والوزراء والنواب ومئات الخبراء وقيادات الاجهزة الامنية، وهي فكرة بدأت العام 1963 تحت اسم مختلف "اجتماع العلوم العسكرية الدولي" بحسب موقع "دويتشيه فيله" الالماني. ثم تغير الاسم الى "مؤتمر العلوم العسكرية الدولي".

Shafaq Live
Shafaq Live